news-small1

مادة فريدة من نوعها للياسة الداخلية

الجبس مادة شائعة ذات كثافة متدنية ويستعمل في لياسة الجدران الداخلية لجميع أنواع المباني وخاصة المباني السكنية والمدارس والفنادق والمستشفيات. تتيح خصائص الجبس له أن يكون المادة المثالية للياسة الأجزاء الداخلية كون ينظم رطوبة الغلاف الجوي ويمتص الماء عندما تزداد كمية بخار الماء في الجو هذا الى جانب أن مادة الجبس بطبيعتها مضادة للحريق حيث تطلق بخار الماء عندما ترتفع الحرارة مما يمنعها من تجاوز ال 100 درجة مئوية أثناء الجفاف وتحمي مواد البناء من التعرض للحريق. وحيث يتمتع الجبس بخاصية التوصيل المتدني للحرارة, لذا يمكن استخدامه لأغراض تحسين العزل الذي يحظى بأهمية كبيرة آخذين بالاعتبار الاستهلاك العالي للكهرباء في تكييف الهواء, لقد أظهرت المقارنة بين لياسة الجبس واللياسة الاسمنتية التقليدية أن لياسة الجبس الخفيف الوزن يقلل من استهلاك الكهرباء في تكييف الهواء بنسبة 12%

كما تحسن المكونات الخاصة للجبس من عملية عزل الصوت من خلال تخفيف ضغط الصوت وبالتالي يخفض من درجة انتقاله. وتختلف مجموعة اللياسة الجبسية باختلاف طريقة اللياسة ونوعية المكونات المستخدمة فيها, الا ان غالبيتها خفيفة الوزن بإضافة البيرلايت مما يتيح الحصول على إنتاجية أكبر من تلك الناتجة عن اللياسة التقليدية الاسمنتية. تتم لياسة الجبس خفيف الوزن بآلة خاصة مما يوفر سطحا جصيا أعلى من ذلك الذي تحصل علية باللياسة اليدوية.

واستخدم الجبس منذ قديم الزمن في بناء الآثار والتي بقيت قائمة لقرون مثل اهرامات الجيزة المصرية العظيمة وهي احدى عجائب العالم الوحيدة التي استمرت قائمة الى يومنا هذا. وقد وجد علماء الاثار بقايا من الجبس على جدران تعود الى العام 9000 قبل الميلاد في الأناضول بتركيا بالإضافة الى بقايا مماثله في مصر واليونان القديمتين.

وبعد استخراج الجبس من المناجم يتم سحقه وتكليسه ثم يطحن على شكل جبس بودرة لاستخدامه في العديد من الأغراض مثل لياسة جدران أسقف المباني. ويتوقع اولئك الذين يوصون باستخدام الجبس ( المعماريين ومكاتب التصميم ووكالات التفتيش على المباني) أن تكون طبقة الجبس صلبة وناعمة الملمس وخالية من الشقوق والفطريات والعيوب وذلك عند الانتهاء من عملية اللياسة. تقرر هذه الخصائص مدى قابلية طبقة الجبس لأعمال الديكور مثل مدى تقبل الدهان أو ورق الجدران كما تعكس مدى قدرتها على الوفاء بمتطلبات أولئك الذين سيعيشون في ذلك المكان حال جهوزيته.

اعتمادا على الأسلوب المستخدم في اللياسة والأوضاع البيئية فإن فترة عمل اللياسة الذي يشكل الجبس مادته الأساسية هي من 2-3 ساعات تقريبا ويمكن الطلاء بعد أسبوع الى عشرة أيام من الانتهاء مما يوفر وقتا للتنعيم والحصول على تشطيب مثالي.

ويتميز الجبس بسطحه الناعم ولونه الأبيض الطبيعي مما يقلل من كلفة عملية الاعداد للدهان إضافة الى عدم حاجته لأي من مركبات الربط أو رذاذ الاسمنت للصق بالطبقة السفلية انما بطبقة بسيطة من الخرسانة. كما لا يحتاج الى معالجة حيث يتيح تكوينه منع حصول التشققات,

وبالإضافة الى مزايا الأداء الخاص بالجبس فإن انتظامها وثباتها لمدة طويله هو أمر في غاية الأهمية. ان مادة اللياسة  Uni-Plaster M التي يشكل الجبس مكونها الأساسي يتم انتاجها محليا بخبرات عالمية تنفرد بكل هذه المزايا وتضمن في الوقت ذاته التشطيب العالي الجودة الى جانب توفير الوقت والمال.